آراء| الجائحة المعلوماتية: تأملات في جوانب مظلمة من تكنولوجيا التواصل – الجزء الأول

ByOussama Metatla

آراء| الجائحة المعلوماتية: تأملات في جوانب مظلمة من تكنولوجيا التواصل – الجزء الأول

لم يبتلى العالم مؤخرا بجائحة واحدة بل بجائحتين، جائحة كورونا البيولوجية وجائحة معلوماتية ترافقها، وكل منهما تؤثر في الأخرى وتضاعف مفعولها. وبينما يتسابق المتسابقون من ذوي الاختصاصات ضد الزمن لاكتشاف مضاد لجائحة فيروس كورونا، أو لتوفير إمكانيات للتعامل معها، نجد أن جزءا معتبرا من مضاد الثانية قد يكون في متناولنا جميعا بل بوسعنا تفعيله في أي لحظة نشاء، وياليتنا نفعل…

ماهي الجائحة المعلوماتية وكيف تؤثر على مفعول الجائحة البيولوجية؟

الجائحة المعلوماتية هي وفرة المعلومات واتشارها بشكل مفرط، معلومات بعضها دقيق وبعضها غير دقيق، أما البعض الآخر فزائف تماما يصل إلى حد الخرافة. انتشار هذا المزيج من المعلومات بشكل مفرط يخلق نوعا من الضجيج المعلوماتي يجعل من الصعب على الأشخاص العثور على معلومات وارشادات من مصادر موثوقة، وفي أسوء الأحوال، يَحُول هذا الضجيج المعلوماتي دون الوصول إلى صياغة الحلول التي يحتاج إليها الفرد والمجتمع بشكل فعال أو إلى تعطيل ذلك تماما.

الزيادة المفرطة في المعلومات ليست ظاهرة جديدة، فهي عادة ما ترافق الأحداث المعتبرة كالحروب والانتخابات، كما أنه من المعروف أن ظهور الأوبئة، حتى في العصور القديمة، يرافقه دائما طوفان من المعلومات يتخللها ما هو مفيد وما هو زائف ومضلل. لكن الشيء المختلف اليوم هو أن تكنولوجيا التواصل عامة، بالإضافة إلى بعض العوامل البنيوية المهمة   كما سأبين لاحقا، ضخم من حجم هذا الضجيج ووسع رقعته ليصل إلى مستويات يمكن أن يصنف بها، كفيروس كورونا تماما، بالجائحة المعلوماتية.

منظمة الصحة العالمية كانت قد حذرت من مخاطر الجائحة المعلوماتية التي سترافق فيروس كورونا في تقرير نشرته حوالي ثلاثة أسابيع قبل أن ترفع مستوى تصنيفها لكوفيد-19 من الوباء إلى الجائحة [١]. لكن الناس لم تعر اهتماما لتلك التحذيرات بقدر ما ركزت على الجائحة البيولوجية، رغم الدور المهم الذي تلعبه كل منهما في التأثير على مفعول الأخرى.

فكيف تؤثر كل جائحة في مفعول الأخرى؟ من البديهي أن تؤثر الجائحة البيولوجية في الجائحة المعلوماتية، فكلما زاد تفشي الفيروس كلما زادت الأخبار حوله وزادت حاجة الناس إلى تقفي مزيد من المعلومات حول آخر الاحصائيات والمستجدات، وما إلى ذلك. أما الطريقة التي تؤثر بها الجائحة المعلوماتية في الجائحة البيولوجية فقد تكون أقل بدهية، لكن يمكن أن نفهم هذا التأثير من خلال المعادلة البسيطة: مناعة الإنسان = عوامل بيولوجية + عوامل نفسية. فمن المتفق عليه أن الحالة النفسية للإنسان تؤثر على حالته الفيزيولوجية، هناك مثلا دراسات عديدة توثق علاقة القلق والتوتر والارهاق النفسي بضعف المناعة، إذ تقلل هذه الحالات النفسية من قدرة الجهاز المناعي على محاربة المستضدات مما يجل الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالأمراض (راجع مثلا [٢]).

الطريقة التي تقدم بها المعلومات إذن، بغض النظر عن صحتها، وكيفية التعاطي مع تلك المعلومات، خصوصا عندما تطغى نبرة التهويل والتخويف على التقديم والتعاطي، قد يزيدان من توتر الأشخاص ومن اضطراب نفسياتهم، زد على ذلك مجموع التغيرات غير المتوقعة والجديدة التي طرأت على سلوك الأفراد والجماعات من تباعد اجتماعي وتوقف عن الشغل ونقص في الأرزاق وغيرها، بالإضافة إلى عدم القدرة على مزاولة النشاطات التي اعتاد الناس مزاولتها للترفيه عن النفس ولضبط الضغوطات التي يعيشونها يوميا، والضغط الذي يعلبه ضرورة استحداث سبل جديدة لتنظيم علاقاتهم الاجتماعية. كل ذلك من شأنه أن يؤثر سلبا على الصحة النفسية للأفراد وبالتالي قد يقلص من قدرة أجسادهم على التحصن ضد الأمراض أو مقاومتها بشكل فعال.

كلا الجائحتين إذن من شأنها أن تضاعف مفعول الأخرى وتغذيها في عملية تأثير حلقية مثيرة للاهتمام. وبينما شاعت اليوم معلومات عديدة حول مسؤولية كل فرد في التقليل من تفشي الفيروس، بإجراءات وقائية كغسل اليدين والتباعد الاجتماعي وغيرها، نجد بالمقابل أن هناك نقصا في الوعي بخطورة الجائحة المعلوماتية وبسبل الوقاية منها وبطرق المشاركة في التقليل من وقعتها. قبل الخوض في بعض السبل التي قد تعيننا على الوقاية من الجائحة المعلوماتية، من المهم أن نفصل بعض الشيء في العوامل التي تستقوي بها هذه الجائحة.

المراجع

[١] World Health Organization, 2020. Novel coronavirus (2019-nCoV)-situation report-10-30 January 2020.

[٢] Morey, J.N., Boggero, I.A., Scott, A.B. and Segerstrom, S.C., 2015. Current directions in stress and human immune function. Current opinion in psychology5, pp.13-17.

About the Author

Oussama Metatla administrator

Dr. Oussama Metatla is an EPSRC Research Fellow at the Department of Computer Science, University of Bristol, specialising in Human-Computer Interaction. He is co-founder of Anas.org and founder and editor-in-chief of Inspire Magazine.

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.